تاج محل معلم تذكاري لقصة حب خالدة

427949807_bf7cab1065

تاج محل هو قصر ومعلم تذكاري تاريخي لا شك أنك سمعت به يوما ما، وهو ضريح في صنعه اعجاز كبير، وهو موجود بالهند وبالضبط في مدينة أغرة بولاية أتر برديش جنوب العاصمة نيو دلهي.

تم تشييد تاج محل من قبل الملك شاه جهان بين سنة 1930 و 1948، وقد شيده لضم رفات زوجته الثالثة ‘ ممتاز محل ‘ تمجيدا وتخليدا لحبه لها، وقد شيده المهندسان عيسي شيرازي وامان الله خان شيرازي.

بناء تاج محل
يقول ول ديورانت عن قصة بناء تاج محل: “قام شاه جهان باستدعاء رجال الفن الإيطاليين الذين فاضوا عن حاجة بلادهم، وجعلهم يعلِّمون رجال النحت في بلاده كيف يطعمون المرمر بفسيفساء من الأحجار الكريمة، ذلك الفن الذي أصبح أحد مميزات الزخرفة الهندية في عصره. ولم يكن “جهان” مسرفًا في تدينه، ومع ذلك فمسجدان من أجمل مساجد الهند بُنيا في ظل رعايته، وهما مسجد الجمعة في “دلهي”، ومسجد اللؤلؤة في “أجرا”. وما أكثر مهندسي العمارة الذين يضعون هذا البناء في منزلة تجعله أكمل بناء قائم على وجه الأرض في يومنا هذا. وقد وضع تصميمه ثلاثة من رجال الفنون: فارسيّ يُدعى “أستاذ عيسى”، وإيطالي يدعى “جيرونيمو فيرونيو”، وفرنسي يسمى “أوستن دي بوردو”.
ولم يُسْهم في فكرته هندي واحد، فهو بناء إسلامي خالص ولا دخل للهندوس فيه من أوَّله إلى آخره، حتى إن مهرة الصُّنَّاع جيء ببعضهم من بغداد والأستانة وغيرهما من مراكز المِلَّة الإسلامية.
وقد لبث اثنان وعشرون ألفًا من العمال اثنين وعشرين عامًا مسخّرين في بناء التاج، وعلى الرغم من أن المرمر جاء إلى “شاه جهان” هدية من “مهراجا جايبور”، فقد كلَّف البناء وما حوله ما يساوي اليوم مائتين وثلاثين مليونًا من الريالات الأمريكية، وهو في ذلك العهد مبلغ ضخم من المال”.
والذي يشاهد البناء من بعيد، يراه كأنه جوهرة بلا قيمة، علمًا أن أحجار المرمر الأبيض التي استعملت في بنائه قد جلبت من منطقة (راجستان) البعيدة مسافة 310 أميال؛ أي حوالي 500 كيلو متر إلى ضفة نهر يامونا في مدينة أجرا. وفي الحقيقة أن البناء ليس كله من المرمر، فالجدران مبنية بحجارة عادية، لكنها مغطاة بصفائح من أحجار المرمر القاسية.
 
اختار الإمبراطور شاه جهان هذه المنطقة، ليس لجمال الأخاذ فقط، ولكن أيضًا لأنّ المكان سيكون مكانًا للانتعاش والتأمل من أجل المجتمع، وتذكارًا لزوجته المحبوبة.
 
وكان باستطاعة الإمبراطور أن يشاهد القبر من قصره، ويذهب إليه عبر النهر. كما أن هناك مشهدًا من الكمال في البناء، حيث التماثل والتناظر، فكل نصف هو في الواقع صورة ومرآة للآخر.
 
صور تاج محل

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *