وحسب وكالات أنباء أمريكية ، قالت الوزارة في بيانها أن الوزير جون كيلي ” وزير الأمن الداخلى الأميركى ” قد عقد إجتماعاً مع وزير العمل ألكسندر أكوستا تناولا فيه الحديث عن خطورة هذا الموضوع و بعد مشاورات انتهوا إلى عدم وجود عمالة أميركية مؤهلة كافية للقيام بأعمال مؤقتة خارج قطاع الزراعة.

وقال كيلي في بيانه : ” لتوضيح التزام الإدارة بدعم الأعمال الأميركية ستوفر وزارة الأمن الداخلي هذه الزيادة الاستثنائية في الحد الأقصى السنوي الذي حدده الكونجرس”.

و الجدير بالذكر أنه في مايو الماضى منح الكونجرس الأميركى لجون كيلي سلطة الموافقة على ما يصل إلى 70 ألف تأشيرة مؤقتة إضافية ، و هو القرار الذى قابله كثير من النشاطين و المعارضة بإنتقادات عديدة ، إعتراضاً على هذا القرار ، و قد دعوا لفرض مزيد من القيود على الهجرة ، و انتقدوا الخطوة وقالوا إن من المفترض أن يحصل العمال الأميركيون على الفرص أولا .

لكن بناء على الإجتماع الذى عُقد يسن جون كيلى و وزير العمل و الذى انتهيا فيه إلى أن العمالة الأمريكية غير قادرة على آداء مثل هذه الأعمال ، و أنه من الواجب إستقدام عمال مؤهلين و مدربين للقيام بالأعمال المطلوبة ، لذا فهناك فرصة لإستقدام العديد من العمال الى أمريكا ، للعمل بصفة موسمية .

لذا فإننا بإنتظار الإعلان عن الوظائف المطلوبة ، و نعدكم أننا سنطلعكم عليها حال صدورها لنفتح الباب أمام جميع الإخوة الذين يرغبون فى الهجرة و العمل بأمريكا .