مواطنين يمنيين و إيرانيين يقومون دعاوى قضائية ضد الخارجية الأمريكية بعد منعهم من التأشيرات

مواطنين يمنيين و إيرانيين يقيمون دعاوى قضائية ضد الخارجية الأمريكية بعد منعهم من التأشيرات

 

فى خطوة جاءت رداً على قانون حظر السفر الى الولايات المتحدة الأمريكية الذى أصدره الرئيس دونالد ترامب ، قام عشرات المواطنين اليمنيين والإيرانيين الذي حصلوا على فرص للهجرة إلى الولايات المتحدة هذا العام ، برفع دعاوى ضد وزارة الخارجية الأمريكية و ذلك بعدما تعرضوا له من تعسف ، حيث أنهم لم يتم التعامل مع طلباتهم للحصول على تأشيرات بعد إعادة العمل بحظر السفر المؤقت الى الولايات المتحدة الأمريكية الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب.
و قد نص قانون الحظر هذا الذى كان قد أصدره الرئيس ترامب فى يونيو الماضى على منع مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة ممن ليست لهم صلات “حقيقية” بأمريكيين من السفر للولايات المتحدة و هذه الدول الست هم إيران و اليمن بالإضافة الى سوريا و ليبيا ، و الصومال ، و السودان، ، و رغم أن هذا القانون قد قامت بعد المحاكم بتعيق العمل به إلا أن قرار المحكمة العليا الأمريكية الذى صدر في يونيو الماضى قضى بإعادة العمل ببعض بنود هذا القانون .

ليصبح بإمكان مواطنى الست دول الدخول إلى الولايات المتحدة فى حالة ما إذا كان لهم قريب وثيق مثل زوج أو زوجة، أو أب أو أم، أو ابن أو ابنة ، أو أخ أو أخت يعيش بالولايات المتحدة .
و كانت المحكمة العليا قد قيدت بشدة عدد الذين تأثروا بالحظر لكن آلافا من مواطني الدول الست الذي كانوا قد فازوا في قرعة عشوائية للحكومة الأمريكية في العام الماضي للتقدم بطلبات للحصول على البطاقات الخضراء التي تمنحهم الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة ظلوا طي النسيان ، حيث لم يتخذ إذائهم أى إجراءات و ظلوا معلقين .
و قد تم ارسال رسائل عبر البريد الالكتروني لهؤلاء المواطنين الفائزين بالقرعة الذين لا يزالون ينتظرون تأشيراتهم تفيد أنه ” من المرجح عدم إصدار تأشيرات لحالاتكم” بسبب حظر السفر الذي يستمر 90 يوماً .

و في الدعوى القضائية التي رفعت في المحكمة الجزئية الأمريكية بالعاصمة واشنطن قال أكثر من 90 يمنياً و إيرانياً فازوا بالقرعة إن الحكومة الأمريكية ترفض إصدار تأشيراتهم بسبب حظر السفر رغم انهاء كافة إجراءتهم من قبل ليصبح من حقهم الحصول على التأشيرة .

هذا و قد صرح إيثر سونج المحامي في المركز الوطني لقانون الهجرة ، و هو أحد المنظمات التي تمثل الفائزين بالقرعة ائلاً ” هذا ليس صواباً ولا عدلاً ولا قانونياً وسنقوم بما يلزم – ومنه الذهاب إلى المحاكم- للكفاح من أجل حقوق عملائنا “.
و من جانبها فقد رفضت وزارة الخارجية الأمريكية التعليق على القضية و لم تصرح بأى تصريحات.
و في تلك الدعوى القضائية طلب الفائزون من الحكومة الأمريكية استكمال إجراءات تأشيراتهم قبل 30 سبتمبر القادم حين ينتهي أجل أهليتهم للحصول على البطاقات الخضراء ، إذ أنه فى حال عدم حصولهم على التأشيرة قبل ذلك الموعد ستكون الخارجية الأمريكية قد تعسفت و حرمتهم من حقوقهم .

و قد قال عمر جودت و هو مدير بالإتحاد الأمريكي للحريات المدنية ” الفوز بمكان في القرعة أمر نادر وثمين. إن لم يحصل عملاؤنا على تأشيراتهم بحلول 30 سبتمبر فسوف يفقدون ما قد تكون فرصتهم الوحيدة ليكونوا أمريكيين “.
ووافق الكونجرس الأمريكي في العام 1990 على الشكل الحالي من برنامج “التأشيرة المتنوعة” الذي يجذب نحو 14 مليون متقدم كل عام وذلك لإتاحة فرص أمام مواطني دول أخرى ذات معدلات تاريخية منخفضة في الهجرة إلى أمريكا للحصول على الإقامة بالولايات المتحدة.

المصدر : وكالات اخبارية .

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *