البوسنة والهرسك وجهة العرب المميزة

البوسنة والهرسك تعتبر من الوجهات السياحية الصيفية الأكثر من رائعة والتي يقصدها ملايين السائحين حول العالم وخصوصا العرب منهم , حيث تفتح جمهورية البوسنة والهرسك ذراعيها واسعاً لاستقبال السائحين لا سيما المقبلين من العالم العربي والذين يشكلون الأغلبية بطبيعة الحال بترحاب بالغ بل وتلبي الأذواق المختلفة في هذا المجال أي مجال السياحة علماً بأن البوسنة والهرسك واذا قارناها بدول أوروبا المجاورة فإنها تعد من أرخص الدول السياحية على الاطلاق مقارنة بنظيراتها من الدول الأوروبية، إن لم تكن أرخصها بالفعل وقبل أن نتطرق في حديثنا هذا عن أشهر الوجهات السياحية في البوسنة والهرسك علينا ان نعرف سويا نبذة تاريخية مبسطة عن تاريخ تلك الدولة وتقسيمها الجغرافي.

نبذة تاريخية

يحتل إقليم البوسنة شمال البلاد وإقليم الهرسك جنوبها ويعتبر الوسطين التاريخيين المرمّمين في عاصمتي البوسنة “ساراييفو”، والهرسك “موستار” هما الأكثر جاذبية في البلاد , والبوسنة والهرسك أحدى جمهوريات يوغوسلافيا سابقا وتعتبر دولة مقفلة لا ساحل لها حيث يحدها من الشمال والغرب والجنوب كرواتيا ومن الشرق صربيا ومن الجنول الغربي جمهورية الجبل الأسود وكما ذكرنها هي دولة مقفلة لا ساحل لها باستثناء شريط ساحلي طوله 26 كليو متر على البحر الادرياتيكي.

أما بالنسبة لتاريخ جمهورية البوسنة والهرسك فهي كانت في السابق منضوية في اتحاد يضم ست مقاطعات مكونة جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية، وخلال الحرب اليوغوسلافية في التسعينات من القرن الماضي نالت البوسنة والهرسك استقلالها. ويوصف كيانها بأنه جمهورية اتحادية ديموقراطية حيث انتقل اقتصادها إلى نظام السوق الحر، وهي مرشح محتمل لدخول عضوية الاتحاد الأوروبي والناتو. علاوة على أنها عضو في المجلس الأوروبي منذ 24 أبريل 2002 وعضو مؤسس للاتحاد المتوسطي بتاريخ التأسيس في 13 يوليو 2008 أما الأن فحان الوقت لأن نذكر مجموعة من أشهر المعالم السياحية التي تشتهر بها البوسنة والهرسك.

1 – وسط ساراييفو

تلتقي في هذا الوسط التاريخي صروح إسلامية ومسيحية، في مشهد يجعلك تتخيل أنك في القدس الشريفة ويضم المكان أسواقاً مسقوفة، وشوارعاً تجارية وغيرها من نقاط الجذب.

2 – جسر ستاري موست

تم بناء هذا الجسر الشهير في القرن السادس عشر أثناء الحكم العثماني للبوسنة والهرسك، وهو يتمركز بمدينة “موستار” أعلى نهر “نيريتفا” ويربط بين طرفي المدينة ويعد واحداً من معالم البوسنة والهرسك الأهم، وعلامة على العمارة الإسلامية بدول البلقان.

3 – حي بشارشيا

الحي التاريخي والمركز الثقافي لمدينة “سراييفو” تم بناؤه في القرن الخامس عشر ويعد أحد أهم المعالم السياحية في العاصمة ويقع حي بشارشيا على الضفة الشمالية من النهر، ويضج بالمباني التاريخية، مثل مسجد الغازي خسرو بك، وساحة كولا.

4 – متحف نفق الأمل

حدث الحصار الصربي لسراييفو خلال الحرب الأهلية البوسنية، وامتد لمدة ألف يوم، مما دفع الجيش البوسني إلى حفر هذا النفق والذي أستغرقت عملية حفره  بين مارس ويونيو من سنة 1993، لوصل المدينة المحاصرة بأسفل مطار سراييفو بغية الحصول على الطعام والإمدادات والأسلحة من خارج المدينة.

5 – شلالات كرافيتسا

تقع على ضفاف نهر “تريبيات” الذي يبعد اربعون كيلومتراً عن جنوب “موستار”، ترتفع الشلّالات خمسة وعشرون متراً، وتصبّ في بحيرة بعمق مائة وعشرون متراً، تستخدم في السباحة. وفي الصيف، هي مقصد للسائحين، لا سيّما أن حولها تنتشر المقاهي وأماكن التنزه والتخييم. علماً بأن الموعد الأفضل لزيارة المكان هو في فصل الربيع.

6 – مسجد الغازي خسرو بك

ويعود تاريخ بناء المسجد إلى القرن السادس عشر، وهو الأكبر بالبوسنة والهرسك وواحد من آثار الحقبة العثمانية الأهم بالبلقان. يقع في قلب المدينة، وتحديداً بحيّ “باسكارسيبا”.

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *