تعرف على اسباب الهجرة وأكثر الدول التي يهاجر إليها الشباب

الهجرة حلم يراود غالبية الشباب في مختلف انحاء الدول النامية أو حتى الفقيرة منها على مستوى العالم واكيد للهجرة خارج حدود الوطن اسبابها والتي تتمحور كلها او غالبيتها في رغبة الشاب في التمرد على الوضع الحالي الذي تمر به الدولة التي يعيش فيها ورغبته في تحسين وضعه الاجتماعي وايجاد فرصة افضل لتأسيس أسرة تتمتع بكل متطلبات الحياة الكريمة التي يفتقد لها هذا الشخص الراغب في الهجرة في بلده الأم تلك هي باختصار أسباب الهجرة وسوف نسردها تفصيلاً أكثر في التقرير التالي مع بيان بأكثر الدول التي يهاجر إليها الشباب.

أسباب الهجرة
1-عدم وجود فرص عمل كافيةللشباب وتحميسهم على العمل والإنتاج .
2- الزيادة السكانية الكبيرة، والبطالة الناشئة عن الاقتصاد العام الحكومي المغلق ثم الحالة النفسية وحالات الاكتئاب والضغط النفسي التي أصبحت تسيطر على فئة للشباب. فالشاب الذي لا يجد في جيبه ثمن حذائه وقميصه وأحياناً دخانه إن كان مدخناً يشعر بالحرج عدم الرضى في مجتمعه فيهاجر مهما كان ثمن هجرته.
3-ارتفاع تنسيق القبول بالجامعات الوطنية ، بالإضافة إلى اضطراد ارتفاع أسعار المواد الأساسية بشكل جنوني لافت.
4- ظهور حالات من الازدهار الاقتصادي السريع بين بعض الأسر التي هاجر أحد أفرادها، ثم الانبهار بالحياة الغربية والحريات (الليبرالية) المتوفرة فيها والتي تلبي طموحات الشباب المتحمس ، وخاصة إذا كان الغرب هو الولايات المتحدة الأمريكية التي تبهر حتى الأوربي نفسه بأسلوب حياتها ومعيشة سكانها .
5- الضغوطات السياسية والنزاعات العسكرية والسياسات الاقتصادية المتبعة من قبل الحكومات المتعاقبة في البلدان العربية ، وعدم الاهتمام بالشباب من قبل هذه الحكومات كانت هي أيضا من جملة الأسباب التي أدت إلى الهجرة غير الشرعية المتفاقمة بين شباب الوطن العربي اليوم .
6- و من أخطر أنواع الهجرة ، هي ما يسمى بهجرة العقول أو الأدمغة أو أصحاب الشهادات العليا ، لأن أوطانهم لاتوفر لهم مجالات تتناسب ومستوى ما يحملونه من شهادات سواء حصلوا على هذه الشهادات في بلدانهم أو من الخارج. لأن بلدانهم تخسر عليهم الملايين، بالإضافة إلى أنها تضطر لاستقدام معادليهم من الدول المتقدمة، فيشكلون بذلك خسارة كبيرة لدولهم وبلدانهم. ولذا يجب توفير العمل لهذه العقول وأصحاب الكفاءات مهما كلف الثمن بدلاً من تركهم يهاجرون من موطنهم ومسقط رأسهم.

هجرة

أكثر الدول التي يهاجر إليها الشباب

تأتي أمريكا في الصداره بحوالي 40 مليون مهاجر ، حيث أنهم يشكلون 13% من عدد سكانها ، وبعدها روسيا 12 مليون ، وألمانيا 10 ملايين ثم بأكثر من ستة ملايين لكل من أوكرانيا ، وفرنسا ، و السعودية وكندا ، على الترتيب حسب إحصائيات 2005 وهذه النسبة تغيرت فاجمالي عدد السكان بالسعودية لعام 2012 هو 29.2 مليون وعدد السعوديين 19.8 مليون أي أكثر من تسعة ملايين غير سعوديين حسب مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات فلو تركنا الأرقام تتحدث سنجد أن عدد المهاجرين النظاميين خلال عشر سنوات زاد من 150 مليوناً عام 2000 إلى حوالي 214 مليون ، حسب آخر بيان للمنظمة الدولية للهجرة، وهم يشكلون 3.1 بالمائة من عدد سكان العالم. أما عدد المشردين فقد زاد من 21 مليون عام 2000 إلى 27.5 مليوناً حتى عام 2010 بينما عدد اللاجئين انخفض قليلاً من 15.9 مليوناً عام 2000 إلى 15.4 مليوناً عام 2010 ، ومن ناحية نسبة المهاجرين لعدد السكان فتأتي دول الخليج العربي في المقدمة ، و هذه الدول تفوق فيها نسبة المهاجرين نسبة المواطنين فيها ، حيث تبلغ في قطر 87%، الإمارات 70%، الكويت 62%، أما دول الخليج الأخري فهي : البحرين 42%، السعودية وعمان 26%، حسب إحصاءات 2005 قسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة.

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *