تعرف على المعالم السياحية فى ماليزيا | مدينة كوالالمبور

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته زوار موقع ymsafer.com الكرام ، مقالنا اليوم نتحدث فيه عن دولة من أجمل دول العالم و تعد وجهة سياحية ممتازة لكل راغب فى الإستمتاع و الراحة النفسية و هى دولة ماليزيا التى تعد جوهرة شرق أسيا ، فماليزيا هى احدى أجمل دول العالم ، لما تحتويه من طبيعة خلابة و منطاق سياحية و ترفيهية لا حصر لها ، و هى من أغنى المناطق الطبيعية و بها أكبر غابات ومحميات طبيعية في العالم.

فهى من الدول التى تهتم بالسياحة و تعتبرها من أهم عوامل الناتج القومي ، علاوة على أن ماليزيا بها من التنوع البيئي والعرقي والعادات والتقاليد والتراث الكثير و لكثير ، لذا يطلق عليها جوهرة آسيا الحقيقية .

فماليزيا تحتل المرتبة التاسعة عالمياً ، والمرتبة الأولى بين دول شرق آسيا للسياح الوافدين إليها، و تعتبر السياحة ثالث أكبر مصدر للدخل القوميّ في البلاد .

و تقع ماليزيا في جنوب شرق آسيا ، و هى تتكون من 13 ولاية وثلاثة أقاليم اتحادية ، بمساحة كلية تبلغ 329,845 كم2  و يصل تعداد سكانها إلى أكثر من 33 مليون نسمة ، و عاصمتها هى كوالالمبور ، و اللغة الرسمية لماليزيا هى الإندونيسية و عملتها الرينغيت الماليزى .
أما عن الدخول الى ماليزيا فهى من أسهل دول العالم فى الدخول ، إذ أنها لا تتطلب تاشيرة دخول لمعظم الدول العربية إذا كانت مدة الإقامة لن تتجاوز الأسبوعين – و أظن أن هذه فترة كافية –
أما عن المعالم السياحية فتعالوا سوياً لنتعرف على بعض هذه المعالم الشهيرة التى سنعرضها لكم فى سلسلة مقالات متتابعة – بمشيئة الله – و سنبدأ المقال الأول بالعاصمة كوالالمبور .

اهم معالم ماليزيا السياحية

كوالالمبور

كوالالمبور هى عاصمة ماليزيا و المدينة الأشهر بها ، و هى مدينة تتميز بإمتلاءها بالسياح والسكان ؛ و هى من أجمل المدن ليس على مستوى ماليزيا فحسب، بل على مستوى القارة الأوروبية كلها، وربما على مستوى العالم. و ذلك لما تحتويه هذه المدينة من معالم سياحية جذابة و رائعة التي لا بد لأي زائر من الذهاب إليها، على سبيل المثال المتاحف العديدة، والحدائق الجميلة والمتخصصة، و العديد من المعالم التى سنستعرضها سوياً مثل :

برجا بتروناس التوأم Petronas Towers

يشتهر هذان البرجان باسم ( التوأمان ) وذلك لأنهما متطابقان في التصميم و الارتفاع و عدد الطوابق وقد كان هذان البرجان الأطول فى العالم منذ عام 1998م إلى عام 2004م. و يبلغ ارتفاعهما إلى الطابق العلوي 375 متر ، أما ارتفاعهما مع الهوائي فيصل إلى قرابة (452) مترًا، ويبلغ عدد الطوابق لكل منها (88) طابقًا بالإضافة لخمسة طوابق تحت الأرض، وهذان البرجان يعدّان من أبرز المعالم السياحية في مدينة كوالالمبور،  و من الأماكن السياحية الشهيرة التى تجذب العديد من السياح سنوياً .

منارة كوالالمبور

تعتبر منارة كوالالمبور العملاقة صرح سياحي رائع و عالمى فهى سفير ماليزيا عالمياً و من اشهر معالمها ، يقصده العديد من السائحين والزائرين القادمين من شتى بقاع العالم ، فمنارة كواللالمبور يبلغ ارتفاعها 421 متر ، و تعد هذه المنارة التى بنيت عام 1996 مبنى شاهق الإرتفاع ، و يوجد فى نهايتها قبة يمكن للزائر الصعود لها ومشاهدة العاصمة كوالالمبور من أعلى ، و يلتقط أجمل وأروع الصور التذكارية و يستمتع بمناظر ماليزيا الخلابة .

كهوف باتو

تعد كهوف باتو الواقعة بكوالالمبور و التى تضم ثلاثة كهوف رئيسية تشمل المعابد والأضرحة الهندوسية من أشهر المعالم السياحية في ماليزيا، فهى تجذب الكثير من السياح يوميًا طوال العام و ذلك ما تتميز به من طبيعة خلابة تحيط بها و جمال لا يضاهيه شئ . فهى معبد و مزار هندوسي، مما يجعلها وجهة لآلاف المصليين والسياح وخصوصًا وقت المهرجان الهندوسي السنوي المعروف باسم ثايبوسام ويُعد تمثال إله الهندوس الضخم الواقع في المدخل عامل الجذب الرئيسي لهذه الكهوف .

المسجد الجامع

يعتبر المسجد الجامع الذى أفتتح عام 1909 واحد من أشهر و اقدم المساجد في كوالالمبور وقد تم تصميم المسجد من قبل آرثر بينيسون هوباك المهندس البريطاني ، و قد قام بافتتاح المسجد الجامع سلطان ولاية سيلانجور السلطان علاء الدين سليمان شاه . 
ويعتبر المسجد الجامع من أهم وأروع الحضارات الهندية المسلمة في ماليزيا وتوجد أعداد كبيرة في هذا المسجد من القبب المصممة على شكل راس البصل والأعمدة والرخام .

 

المتحف الإسلامي

يضم المتحف الإسلامى بكوالالمبور العديد من الأقسام التى يتسم كل قسم فيها بالعديد من الآثار و التحف و المتعلقات الإسلامية الرائعة ، فهناك قسم فن العمارة الإسلامية و يضم نماذج لبعض المساجد ، كذلك هناك قسم الموروثات العثمانية ويضم العديد من القطع الأثرية من الدولة العثمانية في تركيا وسوريا , كذلك قسم المخطوطات الإسلامية الذى يحتوى على أكثر من 200 مخطوطة إسلامية نادرة ويفتح أبوابة يومياً من الثامنة إلى الخامسة . ويغلق يوم الإثنين ، و هو من أشهر المتاحف فى ماليزيا ، و يعتبر وجهة سياحية للجميع سواء مسلمين أم لا ، فهو رحلة محببة لكل محب للتراث اللإسلامى لما يحتويه من أشياء نادرة .

 


 

هذا المقال هو المقال الأول من سلسلة مقالات تتناول الحديث عن المعالم السياحية فى ماليزيا

بمشيئة الله سنستكمل باقى المقالات التى تتناول المزيد من المعالم السياحية لماليزيا ..

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *