أيهما تفضل السياحة الداخلية أم الخارجية؟!

السياحة أراء فبعض الناس تفضل ان تقضي اجازاتها في ارض الوطن وهذا من باب عدم الرغبة في تضييع وقت الاجازة في السفر لمسافات طويلة ناهيك عن تضييع الوقت والجهد في إستخراج تأشيرات للسفر إلى الخارج كما انه يوجد بعض الناس ممن يفضلوا السياحة الداخلية يرون انه من باب افضل ان يروجوا للسياحة في وطنهم ويرون ان تنشيط السياحة الداخلية عن طريق تجميع أشخاص أو مجموعة من الأصدقاء والسفر سوياً إلى أي مكان داخل الوطن هو من قبيل الدور الوطني الذي يجب على كل مواطن محلي أن يقوم به.

وعلى النقيض تماماً هنالك بعض الأشخاص يفضلون السياحة الخارجية وهذا لأنهم يرون أنه ليس من المنطقي أن تقضي أجازتك داخل بلادك التي تعرفها شبر شبر كما أن عامل تغيير الجو أو الاسترخاء بالنسبة لهم لا يجب أن يكون داخل أرض الوطن حتى ولو كان في محافظة مختلفة عن المحافظة التي يعيشون فيها وفي تلك الحالة يتناسى انصار هذا المبدأ الوقت المبذول في إستخراج التأشيرات والوقت المهدور في السفر خارج الوطن لاسيما وأنه قد يكون وقت الأجازة يسمح بالسفر إلى خارج الوطن بسهولة وقضاء وقت ممتع خارج الوطن أيضا.

ولكن تلك الأمور كلها تتعلق بعنصر واحد فقط ألا وهو “رفاهية الأختيار” , السؤال المطروح هنا هو هل تستطيع أن تسافر خارج الوطن أصلا أو بصيغة أخرى هل تملك رفاهية أختيار السفر خارج الوطن من الأساس , إذا كنت من هؤلاء الناس المستمتعين بحرية الاختيار ويستطيعون الاختيار بين السفر خارج أو داخل البلاد ففي هذا التقرير سوف نعرض عليك مجموعة من الأختيارات قد تفيدك في اتخاذ قرارك إذا كنت من المترددين في إتخاذ القرار.

1 – السياحة الداخلية

هنالك مجموعة من العوامل قد تجبرك على السفر إلى أي مكان داخل البلاد دون القدرة على الذهاب خارج القطر , ولعل أبرز تلك الأسباب هي ضيق الوقت أي ضيق وقت الأجازة التي يسمح بها وقت السائح , ناهيك طبعا عن عدم القدرة المالية والتي ليست هي محل الحوار لأننا أتفقنا أن رفاهية الاختيار لن تكون موجودة أصلا لمن ليست لديهم القدرة المالية , ولكن إذا توافرت لديك رفاهية الأختيار فهنالك مجموعة من العوامل تساعدك على ان تفضل السياحة الداخلية , فإذا كنت تخاف من ركوب الطائرة على سبيل المثال فلا ينصح بالسياحة الخارجية وإذا كنت ممن لا يجيدون اللغات فلا ننصحك أيضا بالسياحة الخارجية لأن جهلك باللغات سوف يفرض عليك تكاليف أكثر في رحلتك , وطبعا إذا كنت تخشى على أبناؤك فلا ينصح بأن تذهب بهم إلى مكان لا تعرفه أنت شخصيا ولا يوجد فيه أناس لا تستطيع التعامل معهم فهم لا يفهمون لغتك وأنت لا تفهم لغتهم.

2 – السياحة الخارجية

“رحالة” هذه الكلمة هي أقل ما يطلق على عشاق السياحة الخارجية واللذين غالباً ما يكونوا من طبقة الأزواج الجدد أو الشباب الجرئ عاشق المغامرة وأستكشاف كل ما هو جديد , هذا النوع فقط أو على الأقل أغلبية عشاق السياحة الخارجية يكونوا من هذا النوع , اللغات , حب السفر , الرفاهية المالية هذا بالاضافة إلى اتساع الوقت بالنسبة لك بشكل يسمح لك بقضاء عدد كبير من الأيام خارج الدولة الأم كل هذه العوامل إذا توافرت فيك فأنت من عشاق السياحة الخارجية.

ولكن إذا نظرنا نظرة شاملة للموضوع سوف نجد أنه سواء كنت من عشاق السياحة الداخلية أو الخارجية فمجرد الخروج من روتين الحياة اليومي وقضاء وقت معين طال او قصر في مكان يدعو إلى الاسترخاء والاستجمام فهذا في حد ذاته امر مفيد جدا للترويح عن النفس ونسيان مشاكل الحياة سواء في المنزل أو العمل.

مقالات قد تعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *